Wednesday, January 6

الفكره .. اين ذهبت ؟



فكره رائعه ! أكتبها قبل أن أنساها , نزعت غطاء النوم عنى , قمت و فركت حبهان كثير فوق قهوتى المستسلمه فوق نار هادئه , سرت رائحة القهوه الرائعه فى المكان و ... و ..... لا أذكر الفكره ! الفكره التى هممت بكتابتها منذ عشر دقائق فقط , امممم ... أيوه ... كنت أهم بالكتابه عن .... نسيت , لا بأس سوف اقراء قليلا و اشرب قهوتى و تعود الفكره الى رًكن الذاكره ,أشـتٌقت إلى كنوز الحكيم تناولت " عهد الشيطان" من المكتبه و أخذت أقلبه بين يدى قليلا وجدت ان النسخه التى بين يدى " التى لا أمتلكها بالأساس *" هى النسخه المطبوعه عن مكتبة مصر لصاحبها سعيد جوده السحار و قد طبع على غلافها بورتريه مرسوم لتوفيق الحكيم و هو يبتسم إبتسامه صفرا و كأنه يعلن انه غير راضى عن ما كتبه بداخل الكتاب او ربما جمال قطب الرسام قد رسمه بالرغم عنه ! ,خربشات على باب الشقه تخبرنى عن ضيفى المُزعج أو المُزعجه !! فتحت الباب فدخلت سريعا و اخذت تتمسح فى قدمى !! اللعنه انها حامل ثانيه كم أعشق القطط و عدم إلتزامهم بقوانين تنظيم الأسره, رافقتنى حتى المطبخ وضعت لها بعض الحليب فى نصف علبة زبادى كنت غيرت ريقى عليها بينما انتظر غليان قهوتى , التقط لها صوره او اثنتين , فتحت لها باب الشقه و جلست على الأرض محاولا و ان اتذكر عن ماذا كنت انوى الكتابه و لم أدرى أين ذهبت فكرتى

فى حالة موتى يعود كتاب عهد الشيطان لصاحبه محمد مدحت*

Post a Comment