Thursday, August 12

عن الأحلام

أشرقت بإبتسامتها و هى قادمه  , جلست فى مواجهتى و أوقفت إهتزاز كرسى الهزاز بقدمها, فرفعت نظارتى و نحيت الكتاب جانبا و أنتظرت العاصفه , نظرت الي طويلا و كأنها تبحث عن شيئا  فى عينى و دون أن تضيع الأبتسامه عن شفتيها سألتنى : أين تذهب الأحلام ؟

أجبتها فى ثقه : حبيبتى ..! قاطعتنى فى حزم و قد ذابت إبتسامتها ليبقى وجهها جامد كتمثال من المرمر تسيل على وجنتيها دموعا من الفيروز : لا تقل حبيبتى فقط إخبرنى أين تذهب الأحلام؟

  الأحلام لا تذهب .. انها تولد و لا تموت .. لا تتبخر ولا تطير .. لا ترحل و لا تتركنا انها فقط تتوارى بداخلنا تحمى نفسها عندما تشعر بالخطر لا تجعل نفسها عرضه لمشاكل حياتنا اليوميه و حال   قلوبنا المتقلب دوما, و تعود عندما يحين وقتها , تعود عندما نحتاجها


لم أضع فى حسابتى بينما أتحدث كوب الماء الذى كانت تحمله فى يدها , رجل و امراة غاضبه  و كوب ماء , رأيت تلك النظره  فى عينها ! أعرفها جيدا ,و أدركت انها لم تسمع كلمه واحده من ما قلت !!  و قبل ان أستوعب ما سيحدث  رفعت  كوب الماء و قذفت ما به فى وجهى , ثم رحلت و دموعها تسيل على وجهها و انا لم أملك الا أن أبتسم و أحادثها و كأننا تبادلنا قبله ناعمه قائلا : نتحدث غدا حبيبتى , و انا فى داخلى أحمد الله انها سامحتنى  
Post a Comment