Sunday, August 15

لا يستاخرون ساعة ولا يستقدمون

السنه التى فاتت فى أول أيام شهر رمضان الكريم كنت قد دخلت الى مسجد قريب من أجل صلاة المغرب , بعد الصلاة وجدت رجل عجوز  جدا  يجلس يستغفر ربه .. الرجل بالرغم من نحولته الشديده و ملابسه الباليه الا ان وجهه كان ضاحكا باسما و تنبض عيناه بالحياه و كأنه ابن عشرين عاما لكنه كان عجوزا .. عجوزا جدا ! ووقتها هذا عنى لى شيئا واحدا اننى أملك وقتا لأعيشه أكثر من هذا الرجل, جاء صبى صغير أعرفه من الجوار و وقف أمام الجد العجوز فطلب منه الجد ان ينتظر قليلا يبدو ان الصبى قد جاء ليساعد الجد ان يعود الى البيت ليفطر  , ناديت على الصبى كنت أعرفه ! صبى سليط اللسان يعيش مع عائلته قريبا , سالته عن العجوز و من يكون ضحك الصبى قائلا انه "جد والده" فقد اتى ليموت عندنا فهو يفعل ذلك منذ فتره يأتى الينا فى رمضان ليموت عندنا, فسألته كم عمره رد قائلا انه فى التسعين او بعد ذلك لكنه سيموت قريبا فسألته إذا كان مريضا ؟ أجاب بالنفى !  انه سليم تمام لكنه فقط عجوز جدا

فات العام و ذهبت أمس الى نفس المسجد لأجد العجوز جدا  يقف على قدميه و كأنه شاب  صغير مازالت إبتسامته تغطى وجهه  , لكن لسبب ما رايت انه أصبح اشد قوه من السنه الفائته !  تحسست الجرح على رأسى و تذكرت كيف كدت أموت منذ شهور قليله وتذكرت كيف تساهلت مع فكرة اننى املك وقتا اكثر من الرجل لمجرد انه عجوز .. و تذكرت قول الله تعالى فى سورة النحل ... قال بسم الله الرحمن الرحيم ""وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّـهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَابَّةٍ وَلَـٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۖ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً ۖ وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ "" صدق الله العظيم
Post a Comment