Tuesday, October 12

الطريق الى القصر الذى يلامس السحاب



تجلس سيده عجوز على رأس الطريق عند مفترق طرق ,يتوقف الشاب عندها ويسألها أى
 طريق يتخذ  ليصعد الجبل حيث القصر الذى يلامس السحاب , تنظر له العجوز  و تشير الى أحد الطرق الفرعيه و   تقول "هذا الطريق الطويل " فيسالها أليس هناك طريقا أسرع فتشير الى طريق واسع و تقول
  " هذا الطريق أسرع لكنه قذر و يعُجُ بالغوغاء و الغجر و سوف يأخذون منك شيئا حتى يسمحوا لك بالمضى قدما " فيعاود الفتى سؤالها " و الطريق الأخر اهو نظيف و آمن ؟ " تبتسم السيده و تقول "لا, سوف تمشى فيه وحيدا احيانا , سوف يُغلفك الظلام أحيانا أخرى و سوف تخاف احيانا,  لكنك ستصل و قد تعلمت شيئا و زاد على عمرك عمراً لتجد ما كنت تبحث عنه" يتنهد الفتى و يجلس بجانبها يستريح و قد أنهكه التعب و طول المسافه و كثرة الإنتظار و ينظر اليها قائلا " يا أماه انتى لا تعرفين كم تعبت حتى أتى الى هنا !  إنك لا تعرفين قصتى !" تضحك العجوز و تقول " يا بنى الكل يروى قصته , فقط تعرف أنك تحب أحدهم عندما تختار ان تشاركه قصته " و تتركه ليختار طريقه ليمضى.
Post a Comment