Monday, March 25

المتحف الفرعوني و الدين الجديد




إنهاردة كنت مع أصدقاء من الأردن و أسكندرية و كانوا حابين يروحوا المتحف المصري , أنبسطت اوي لأني ماروحتش المتحف من سنين , واحدة من ذكرياتي عن المتحف كان انه مخزن مش متحف و تنظيمة و المعلومات اللي على القطع الأثرية مكتوبة بطريقة غير علمية بس كل دا كان مش مهم مقابل ان أصدقائي يروحوا هناك , من أول ما دخلت إنهاردة حصلت لي صدمة من أكوام التراب اللي مدفونة فيها الأثار لدرجة اني فكرت ان الحكومة ممكن تستثمر في سياحة التراب ! للإختصار و علشان حالتي النفسية مش هشرح الاثار وصلت لأي حاله بس مثلا في قطع أثرية لونها فاتح من كتر "لحوسة" ايد الناس عليها و التراب أسودت ! كم الإهمال يفوق اي توقعات كان ممكن اتوقعها ! لأول مرة كنت بحمد ربنا ان في اثار مصرية بتتعرض بره مصر و ربنا حفظها … خرجت من باب المبنى و مازلت داخل حرم المتحف لاقيت المكتبة اللي في الصورة "مكتبة بها كتب تدعو للدين الإسلامي بأكثر من لغة" المكتبة نظيفة و باين ان في حد بيلمعها كل يوم 5 مرات … الصدمة اللي حصلت لي ماكنتش من الكتب طبعا … الإهمال في المتحف مرعب و تصدير صورة ان المسئولين عن كم الإهمال بالمتحف هم المسلمين مضر جدا بصورتنا كمصريين و بصورة المسلمين من المصريين  دا غير ان دا مش مكانه اساسا … الاثار الموجودة في المتحف المصري اذا تم عرضها بطريقه محترمه و في اماكن محترمة مع تغيير النظرة لحضارتنا من المسؤولين سنحترم أنفسنا اكتر و ستغنينا عن الإقتراض ! 


Post a Comment