Monday, October 21

كوكب اليابان الشقيق



في اليابان يعيش ما يقارب من 128 مليون إنسان على مساحة تعادل ثُلث مساحة مصر , أثناء بحث صغير عن الموارد الطبيعية لليابان وجدت انهم من أكبر مستوردي المواد البترولية , حيث تنحصر موارد اليابان الطبيعية في المياة , السمك , بعض المعادن و موردهم الأهم "اليابانيين".


في محاولة للبحث عن اسباب إزدهار كوكب اليابان الشقيق , يؤرخ الغرب عن اليابان في الفترة من منتصف القرن التاسع عشر الي بداية الحرب العالمية الثانية عن انها فترة "ما قبل الحرب" و هنا اقول ان تلك الفترة هي سبب إزدهار اليابان الحقيقي قبل سقوط القنابل الذرية على هيروشيما و نجازاكي , في العام 1952 أرسلت الولايات المتحدة القائد البحري ماثيو بيري في محاولة لعقد إتفاق تجارة مع اليابان و مدينتها الكبرى "إيدو" التي عرفت لاحقاً بأسم طوكيو ! كان اليابان يعيش فترة سلام أستمرت لأكثر من 250 عاما قبل ان يأتي بيري إليهم أنغلقوا عن العالم الخارجي , رفضت اليابان إستقبال المبعوث الأمريكي و طلبوا منه المضي قدما الي نجازاكي حيث يوجد تجارة مع هولندا لكن بيري رفض و أصر على تسليم رسالة بمطالبه للمسئولين في إيدوالتي تلخصت بالتبادل التجاري و تزويد السفن الأمريكية بالمؤن عى ان تعامل السفن اليابانية بالمثل في أمريكا  حتى انه هددهم بالدخول في حرب معهم ان لم يقبلوا رسالته ! قبلوها و غادر على ان يأتي في العام القادم ليبحث ردهم , و جاء بيري بأربع سفن حربية و مئات البحارة  يحملون الهدايا و اتفاقيات تجارة و إمتيازات للولايات المتحدة عانت منها اليابان فيما بعد .

وجد اليابانين أنفسهم في مواجهة ثقافية و حضارية مع الغرب فأرسلوا بعثات "ثقافية" الي اوروبا و أمريكا تقريبا في نفس الوقت الذي أرسلت فيه مصر بعثاتها التعليمية  اإلي اوروبا , عادت البعثات الثقافية الي اليابان بعد أن  شاهدت و سمعت و أستوعبت  , ثم أرست اليابان في طلب خبراء من الغرب  ليتعلموا منهم , فطلبوا من إنجلترا خبراء في صناعة السكك الحديدية و التيلفونات و خبراء من فرنسا لكتابة دستور ينظم حياتهم على أسس عالمية جديدة , طلبوا من الألمان ان يعلموهم صناعة الدواء و بناء المستشفيات و طلبوا من الأمريكان أن يضعوا لهم برامج تعليمية جديدة تختلف عن المدارس القديمة دون ان يتخلوا عن تقاليدهم في إحترام التعليم فحتى الأن يخلع التلاميذ أحذيتهم عند الدخول الي الفصل إحتراما لقدسية التعليم و بعد مائة عام تحاول الولايات المتحدة ان تعرف سر تقدم التعليم الياباني الذي يسبق تعليمهم بعشرين مرة تقريبا حسب التصنيف العالمي , أستمر الخبراء في عملهم لعاميين تقريبا ثم أغلق اليابانين ابوابهم عليهم و بدأ ذلك الإصرار العجيب  للتحول لدولة عظمى , أصبح لليابان نظام تعليمي جديد و أنتشرت المستشفيات الحديثة في جميع انحاء اليابان , تحولت اليابان الي دولة صناعية بمعايير خاصة , حتى انهم طوروا ما تعلموه و أستخدموه لمصلحتهم , حتى ان العالم عرف اليابان لأول مرة كدولة قوية عندما ضربت الأسطول الروسي في عرض البحر عندما أستخدموا اللاسلكي لرصد تحركاتهم و كانوا أول من أستخدم اللاسكي -الذي تعلموه من إنجلترا-  في الحرب 

الأن  يعتبر البعض اليابان الإقتصاد الثاني في العالم بينما يعتقد اخرون ان اليابان تمتلك ثالث او رابع أكبر إقتصاد في العالم ! لكن لا شك انها أكبر دولة دائنة للدول الأخرى في العالم !! ما فعلته اليابان ليس غريباً ولا معقد , كان هناك فقط إرادة للتغير , درسوا حالتهم و خططوا للمستقبل وأستعانوا بالخبرة الخارجية و أنطلقوا و لم يوقفهم قنابل امريكا الذرية ولا الإحتلال ... فوسط دهشتنا عن تلك الدولة التي قامت بعد الكارثة الذرية لم تهتم اليابان بدهشتنا و أصبحت الدولة الأولى في أشياء كثيرة و مازالت دهشتنا مستمرة 

لم تكن تملك اليابان أكثر من ما نملكه الأن عندما قررت النهوض ... سننقرض ان لم نتقدم 

Post a Comment