Thursday, July 3

الرسالة التالتة لماهينور


ماهينور المصري - الصورة من بي بي سي 

ها هو يأتي يوم الثلاثين من يونيو في ذكراه الأولى و عدد كبير من الشباب الذي كان يجوب الشوارع بمظاهرات ضد النظام،مطالبا بالحرية لهذا الوطن،حبيسين السجون بعد ان اصبح التظاهر تهمة..و اننا لا نندم على المشاركة بل و الدعوة لها لإننا ما شاركنا إلا إيمانا منا بحق هذا الشعب في الحرية من نظام وضع مصلحته على حساب دماء أبناء هذا الوطن و قوت فقرائه. وان كان النظام الحالي يتصور أنه بمنعه للتظاهر و حبسه لابناء و بنات الوطن يستطيع أن يمنعنا من الاستمرار فإنه لن يستطيع مثلما لم تستطع الانظمة التي سبقته.
منذ أسبوعان تم ترحيل ثلاث فتيات من سجن القناطر ليصلوا إلينا في سجن دمنهور،ثلاث فتيات صغيرات " آلاء و أسماء و رفيدة" من طالبات جامعة الأزهر محكوم عليهم بخمس سنوات و مائة ألف جنيه غرامة بدون تهم واضحة و حتى الآن لم يحدد موعد لجلسة الاستئناف لهن..والدة آلاء تأتي لزيارتها أسبوعيا من السويس..فأي ظلم هذا الذي يوقعه النظام على فتيات في عمر صغيرة و على أسر بأكملها !!
ليس لدينا خيار سوى الإستمرار في الدفاع عن حقنا و حق غيرنا في الحرية،و لكني أرفض و بشكل قاطع أي تصريحات مساندة لقضيتي من حكومات و أشخاص ينتمون لنظم سياسية هي في الأساس نظم قمعية إستبدادية،و أرحب بالدعم الشعبي البعيد عن السياسات الحكومية...فقضيتنا في النهاية هي قضية الشعوب و ليست قضية دعم نظام أو حكومات.
ماهينور المصري
سجن دمنهور
30-6-2014
Post a Comment